ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

كتاب الشركة

باب الشركة في الطعام

317- عَنْ أَبِى مُوسَى الأَشْعَريِّ قَالَ: قَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أَرْمَلُوا فِى الْغَزْوِ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ، جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِى إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ، فَهُمْ مِنِّى وَأَنَا مِنْهُمْ.

 الأشعريون: نسبة إلى الأشعر، وهم قبيلة من اليمن. أرملوا: فنى زادهم، وأصله من الرمل، كأنهم لصقوا بالرمل من فقرهم وضعفهم، كما يقال: ترب الرجل، إذا افتقر، كأنه لصق بالتراب. فهم مني وأنا منهم، أي متصلون بي، و "من" هذه تسمى: من الاتصالية، نحو: "لا أنا من الدد ولا الدد مني". ومعناه المبالغة في اتحاد طريقهما واتفاقهما في طاعة الله.

وفي هذا الحديث منقبة عظيمة للأشعريين، في إيثارهم ومواساتهم، بشهادة الرسول صلى الله عليه وسلم. وفيه استحباب خلط الزاد في السفر والحضر أيضاً. وفيه فضيلة الإيثار والمواساة. وفيه إجازة تحديث الرجل بمناقب قومه، فراوي الحديث هو أبو موسى الأشعري. 

باب القِرَان في التمر بين الشركاء

 318- عَنْ جَبَلَةَ بنِ سُحَيْمٍ قَالَ: كُنَّا بِالْمَدِينَةِ فَأَصَابَتْنَا سَنَةٌ فَكَانَ ابْنُ الزُّبَيْرِ يَرْزُقُنَا التَّمْرَ، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَمُرُّ بِنَا فَيَقُولُ: لاَ تَقْرُنُوا فَإِنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنِ الإِقْرَانِ إِلاَّ أَنْ يَسْتَأْذِنَ الرَّجُلُ مِنْكُمْ أَخَاهُ.

 السنة: الغلاء والجدب. يرزقنا التمر: يطمعنا ويقوتنا به. تقرنوا: بضم الراء في اليونينية وبكسرها في غيرها، من باب نصر وضرب، أي لا تجمعوا في الأكل بين تمرتين. وفيه من الأدب ما ينهي عن الشره في الطعام وعدم مراعاة الطاعمين معه. وقد تمسك الظاهرية بتحريم ذلك، وغيرهم يجعل ذلك من حسن الأدب فحسب. الإقران: هو بمعنى القرن والقران، وفي نسخة: "عن القران". يستأذنه، أي يستأذنه في القران، فإن أذن فلا كراهة فيه.

باب تقويم الأشياء بين الشركاء بقيمة عدل 

319- عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ أَعْتَقَ شَقِيصًا مِنْ مَمْلُوكِهِ فَعَلَيْهِ خَلاَصُهُ فِى مَالِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ مَالٌ قُوِّمَ الْمَمْلُوكُ قِيمَةَ عَدْلٍ ثُمَّ اسْتُسْعِىَ غَيْرَ مَشْقُوقٍ عَلَيْهِ. 

الشقيص: مثل النصيب وزناً ومعنى. فعليه خلاصه في ماله، أى فعلى المالك أداء قيمة الباقي من ماله الخاص ليخلصه من الرق. وفي عتق الشقيص أربعة عشر مذهباً تكفل العيني بإبرازها وتفصيلها. قوم المملوك قيمة عدل، أي قوم المملوك كله قيمة استواء لازيادة فيها ولانقص. استسعى، أي ألزم العبد الاكتساب لقيمة نصيب الشريك الآخر ليفك بقية رقبته من الرق. غير مشقوق عليه، أي غير مشدد عليه في الاكتساب إذا عجز. وانظر الحديث رقم 324.