ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

دروس الآداب

دروس الأخلاق

السلوك
67 66 65

64

63 62 61 60 59 58 57 56

55

54

53

52

51

50

49

درس 66
آداب الجنائز

تصفح

شاهد واستمع
Power Point Video
PDF للطباعة Word

 آداب الجنائز:

·       ينبغي تلقين المحتضر كلمة التوحيد وتوجيهه إِلى القبلة ، وتغميض عينيه إِثر وفاته وستره بغطاء.

·       يحرم النواح والصراخ ، ويجب التجمل بالصبر ، ولا بأس بالبكاء الصامت ودمع العين الناشئ عن الرحمة.

·       تغسيل الميت واجب. (إِلا الشهداء) ؛ قبل تكفينه في كفن أبيض نظيف، ويحرم التكفين في الحرير.

·       يسن تشييع الجنازة بعد الصلاة عليها ويكره خروج النساء للجنازة.

·       دفن الميت فرض كفاية، ويشترط أن يعمق القبر، ويكره تعلية القبر أو البناء عليه (مسجدا أو غيره)، وكذلك الجلوس عليه، ويحرم نبش القبور أو نقل الرفات إِلا للضرورة.


 

آداب الجنائز:

الحديث: ((لَقِّنُوا مَوْتاكُمْ لا إلهَ إِلاّ الله)) (مسلم).

و: ((مَنْ كانَ آخِرَ كلامِهِ لا إِلهَ إِلا اللهُ دَخَلَ الجَنَّة)) (أبو داود).

و: ((إِذا حَضَرْتُم الـمَرِيضَ أو الـمَـيِّتَ فَقُولوا خَيْرًا فإِنَّ الملائكةَ يُؤَمِّـنُونَ على ما تَقُولُون)) (مسلم).

و: ودخل رسولُ اللهِ e على أبِى سَلَمَةَ وقد شَقَّ بَصَرُهُ فَأَغْمَضَهُ ثم قالَ: ((إِنَّ الرُّوحَ إِذا قُبِضَ تَبِعَهُ البَصَر))، فَضَجَّ ناسٌ من أَهْلِهِ فقالَ:((لا تَدْعُوا على أَنْفُسِكُمْ إِلاّ بِخَيْرٍ فإِنَّ الملائِكةَ يُؤَمِّنُونَ على ما تَقُولُون)) (مسلم).

الصبر والسكينة:

الحديث: ((إن الـمَيِّتَ لَيُعَذَّبُ بِبُكاءِ الحَيّ)) (متفق عليه).

و: ((مَن نِيحَ عَلَيْهِ فإِنَّهُ يُعَذَّبُ بِمَا نِيحَ عَلَيْهِ يَوْمَ القِيامة)) (متفق عليه).

و: قَوْل أبي موسى: إنَّ رسولَ اللهِ e بَرِئَ مِنَ الصَّـالِقَةِ والحالِقَةِ والشَّاقَّة    (متفق عليه)، الصَّلْقُ: الصياح والولولة والصوت الشديد، والحالق : التي تحلق شعرها عند المصيبة، والشاقة: التي تشق ثوبها.

وبَكَى e لِمَوْتِ أُمَيْمَةَ بِنْتِ ابْنَتِهِ زَيْنَب، فَقِيلَ لَهُ: يا رسولَ اللهِ أَتَبْكِى، أَوَ لَمْ تَنْهَ عَن البُكاء؟ فقالَ: ((إِنَّما هي رَحْمَةٌ جَعَلَها اللهُ فى قُلوبِ عِبادِه، وإِنَّما يَرْحَمُ اللهُ مِنْ عِبادِهِ الرُّحَماء)) (أحمد).

و: ((إِنَّمَا الصَّبْرُ عِنْدَ الصَّدْمَةِ الأُولَى)) (متفق عليه).

و: ((ما مِنْ عَبْدٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ: إِنَّا للهِ وإِنّا إِلَيْهِ راجِعُون، اللهمَّ أْجِرْنِي في مُصِيبَتِي وأَخْلِفْ لي خَيْرًا مِنْها إِلاّ أَجَرَهُ اللهُ في مُصِيبَتِهِ وأَخْلَفَ لَهُ خَيْرًا مِنْها)) (مسلم) .

و: ((يقولُ اللهُ تعالىَ: ما لِعَبْدِي الـمُؤْمِنِ عِنْدِي جَزَاءٌ، إِذا قَبَضْتُ صَفِيَّهُ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيا ثم احْـتَسَبَهُ إِلاّ الجَنَّة)) (البخاري).

التغسيل:

الحديث: ((لاتُغَسِّلُوهُمْ (أي الشهداء) فإِنَّ كُلَّ جَرْح ، أوكُلَّ دَمٍ يَفُوحُ مِسْكًا يَوْمَ القِيامة)) (أحمد).

و: ((الْبِسُوا مِنْ  ثِيابِكُمُ الْبَيَاضَ فإِنَّها مِنْ خَيرِ ثِيابِكُمْ، وكَفِّنُوا فِيها مَوْتاكُمْ)) (الترمذي).

و: ((إِذا أَجْمَرْتُم الـمَيِّتَ فَأَجْمِرُوهُ ثَلاثًا)) (أحمد). أجمره: بخره بالطيب .

و: ((اغْسِلُوهُ (أي الحاجّ المُحْرِم) بماءٍ وسِدْر وكَفِّـنُوهُ فى ثَوْبَيْهِ، ولا تُحَنِّطُوهُ ، ولاتُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، فإِنَّهُ يُبْعَثُ يَوْمَ القِيامَةِ مُلبِّياً)) (متفق عليه)،
السدر: شجر النبق، تخمروا: أي تغطوا.

اتباع الجنائز:

الحديث: ((عُودُوا الـمَرِيضَ وامْشُوا مع الْجَنَائِزِ تُذَكِّرُكُم الآخِرَة)) (أحمد).

و: (( أَسْرِعُوا بِالْجَنَازَةِ فإِنْ تَكُ صالِحَةً فَخَيْرٌ تُقَدِّمونَها وإِنْ يَكُ سِوَى ذلك فَشَرٌّ تَضَعُونَهُ عَنْ رِقابِكُمْ)) (متفق عليه) .

و:((من اتَّبَعَ جِنازَةَ مُسْلِمٍ إِيمانًا واحْتِسابًا وكان حتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيَفْرُغَ مِنْ دَفْنِها فإِنَّهُ يَرْجِعُ من الأَجْرِ بِقِيراطَيْنِ كُلُّ قِيراطٍ مِثْلُ أُحُد، ومَنْ صَلَّى عليها ثم رَجَعَ قَبْلَ أَنْ تُدْفَنَ فإِنَّهُ يَرْجِعُ بِقِيراط)) (البخاري).

وقول أم عطية رضى الله عنها: نُهِينا (أي النساء) عَنِ اتِّبَاعِ الجَنائِزَ ولَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنا (متفق عليه).

و: ((إِذا اتَّبَعْتُم جَنَازَةً فلا تَجْلِسُوا حتَّى تُوضَعَ)) (مسلم).

القبور:

 الحديث : ((احْفِرُوا وأَعْمِقُوا وأَحْسِنُوا وادْفِنُوا الإثْنَيْنِ والثَّلاثَةَ فى قَبْرٍ واحدِ))، قالوا: فَمَنْ نُقَدِّمُ يا رسولَ الله؟ قال: ((قَدِّمُوا أَكْثَرَهُمْ قُرْآنا)) (الترمذي).

و: ((اللَّحْدُ لَنا والشَّقُّ لِغَيْرِنا)) (الترمذي) .

ودعاءُ الرسولِ e عند الفَراغِ من الدَّفْن: ((اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُمْ وسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ فإِنَّهُ الآنَ يُسْأل)) (أبو داود).

و: ((لا تَجْلِسُوا على القُبُورِ ولا تُصَلُّوا إِلَيْها)) (مسلم).

و: ((لأَنْ يَجْلِسَ أَحَدُكُمْ على جَمْرةٍ فَتُحْرِقَ ثِيابَهُ فَتَخْلُصَ إِلَى جِلْدِهِ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَجْلِسَ على قَبْر)) (مسلم).

و: ((ادْفِنُوا القَتْلَى في مَصارِعِهِمْ)) (النسائي).