ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

15 16 17

نواقض الإيمان

 8 9 10 11 12 13 14

أركان الإيمان

4 5 6 7

البرهان

 العقيدة


درس 7
 الإعجاز المعرفي (2) -
الإعجاز التشريعي

تصفح

شاهد واستمع
Power Point Video
PDF للطباعة Word

من أوجه الإعجاز المعرفي أيضا:

  (ج ) كروية الأرض وحركتها، ودور الجبال في تثبيتها، وطبيعة الغلاف الجوي، ودورة السحاب والمطر، ومصادر مياه الأنهار والعيون، ووجود الأحجار الكريمة في البحار والأنهار، وطبيعة التربة الزراعية ( د ) عالم الحيوان، ودور الماء في حياته  (هـ) نشأة  وتطور الأجنة، وفوائد عسل النحل، وحكمة الرضاعة الطبيعية وتحريم الخمر واللحوم الضارة، وتعليم آداب وقواعد النظافة ( و ) الحقائق التاريخية كبقاء مومياء الفراعنة، وتحريف التوراة والإنجيل وبشارة محمد صلى الله عليه وسلم فيهما، والإرشاد إلى دراسة التاريخ الطبيعي ( ز ) التنبؤ بحفظ القرآن إلى آخر الزمان ، وعجز البشر عن مضاهاته، والتنبؤ باتضاح المزيد من أوجه إعجازه على امتداد الزمان.

 الإعجاز التشريعي:

   ·  تتمثل حكمة تشريع الإسلام، الذي يختلف عن أي تشريع بشري في: شموله ووسطيته، وفي تكامله إذ يبدأ بتحرير عقل المسلم من الشرك والأوهام، ويربطه بخالقه طوال حياته، ويوجه سلوكه إلى ابتغاء رضا الله في آخرته، ويربيه على التقوى والسيطرة على أهوائه، ثم يهيئ له المجتمع المتكافل المترابط  ويحميه من نوازع الشيطان بالحدود والعقوبات الرادعة.

   · يتمثل  إعجاز البيان التشريعي في: صبغ كل المواضيع بصبغة الهداية والموعظة والإرشاد، والتدرج في التشريع لتعويد الناس التحول عن فواحشهم، وإظهار التيسير وتأكيد الفلاح والصلاح في الدنيا والآخرة لمن يتبع شرع الله، مع إبراز أسوأ سمات وأعمال الكافرين وإبراز أسمى خصال وفعال المؤمنين، وكذلك المقابلة دائما بين حدي الثواب والعقاب في الجنة أو النار.


شواهد الدرس في الكتاب والسنة

جـ - الأرض :

طبيعة وحركة الأرض:

 الآية: ] يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْل [[الزمر : 5].

تثبيت الجبال للأرض:

 الآية: ]وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ[ [النحل : 15]

 طبيعة الغلاف الجوي:

الآية:] وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ[
      
[الأنبياء :32].

 السحاب والمطر:

الآية: ]أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ[ [النور: 43].

    مصادر مباه الأنهار:

الآية:] وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا[ [المرسلات:27].

 مصدر العيون:

الآية: ]أَلمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لأُولِي الأَلْبَابِ[ [النور:43].

الأحجار الكريمة:

الآية: ]وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [ [فاطر:12].

 الأرض الزراعية:

الآية: ]وَتَرَى الأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ[ [الحج:5].

د – عالم الحيوان:

الآية:]وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ[ [الأنبياء: 30].

 هـ – الطب البشري:

الأجنة:

الآية: ]ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا ءَاخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ[ [المؤمنون: 13 – 14].

 عسل النحل:

الآية: ]ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ[ [النحل: 69].

 الرضاعة الطبيعية:

الآية: ]وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ[
      [البقرة : 233].

 و- الحقائق التاريخية:

فرعون موسى:

الآية: ]فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ[ [يونس : 92].

تحريف التوراة والإنجيل:

(انظر الأدلة فى درس 16).

التاريخ الطبيعى:

الآية: ]قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ [[العنكبوت : 20].

ز - النبوءات :

حفظ القرآن:

الآية: ]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ[ [الحجر : 9].

عدم مضاهاته:

(انظر الشواهد فى : الإعجاز البيانى، درس4).

 اتضاح إعجازه:

الآية: ]سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَ لَمْ يَكْفِ بِربِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ[ [فصلت : 53].