ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

الأمة

الاقتصاد

الأسرة

المعاملات
85 84 83 82 81 80 79 78 77 76 75 74 73 72 71 70 69 68


درس73
المواريث (2)

 

تصفح

شاهد واستمع
Power Point Video
PDF للطباعة Word
 

·  الثلثان: ( أ ) للبنتين فأكثر، إذا انفردتا عن أخ ذكر لهما (ب) الشقيقتان فأكثر إذا انفردتا عن الأب، وعن ولد الموروث؛ ذكرا كان أو أنثى، وعن الشقيق ( ج ) ومثلهما الأختان لأب فأكثر، إذا انفردتا أيضا عن الأخ لأب، مع عدم وجود من سبق .

·  الثلث: ( أ ) الأم، إذا لم يكن للموروث ولد، ولا حفيد، ذكرا كان أو أنثى، ولا اثنين أو أكثر من الإخوة، ذكورا أو إناثا ( ب ) الإخوة للأم، إن كانوا اثنين أو أكثر ، وكان الموروث كلالة ، أي ليس له أب ولا جد ولا ولد ولد؛ ذكرا كان أو أنثى .

·  السدس: ( أ ) الأم إن كان للموروث ولد أو ولد ولد ؛ أو كان له إخوة اثنين فأكثر ذكورا أو إناثا كذلك ، والجدة إن لم يكن للموروث أم بنفس الشروط ( ب ) الأب مطلقا سواء كان للموروث ولد أم لا ، وكذلك الجد إن لم يكن للموروث أب (ج) أخ وحيد للأم أو أخت وحيدة للأم ، إذا لم يكن للموروث أب أو جد أو ولد ( د ) الأخت للأب في وجود شقيقة واحدة ، إذا لم يكن معها أخ لأب ؛ ولا أم ؛ ولا جد ؛ ولا ولد ؛ ولا ولد ولد .

·  يرجع في التفاصيل لكل حالة إلى جداول المواريث ، وكتب الفقه، وثمة برامج على الحاسبات لحساب القسمة في كل حالة.

 الوصية:

·       الوصية نوعان ( أ ) الوصية بالوفاء بحق أو رعاية صغار
( ب ) الوصية بمال يصرف لأشخاص أو جهات .

·       يشترط في الوصية: ( أ )  الرشد والتمييز ( ب ) الوصية بمباح
 ( ج ) قبول الموصى إليه.

·       لا تجوز الوصية لمستحق في الميراث .

·       يجوز الرجوع عن الوصية أو تعديلها قبل الوفاة .

·       لا تنفذ الوصية إلا بعد سداد الديون .

·       الوصية في حدود الثلث ، وإذا لم تف بالموصى به قسم بين الموصى لهم قسمة الغرماء .

·       الوصية الواجبة : وصية يفرضها القانون ، وإن لم يوص بها الميت، لأولاد الابن الذين مات أبوهم قبل جدهم ولهم أعمام يحجبونهم ، فتفرض لهم وصية بما يساوي نصيب أبيهم (لو كان حيا) بشرط أن لا تزيد على ثلث التركة.


 

شواهد الدرس في الكتاب والسنة

 الوصية:

الآية:] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ[ [المائدة: 106].

و:] مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِى بِهَا أَو دَيْنٍ[ [النساء :11].
ومثلها في [النساء
:12].

والحديث: ((ماحَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ له شَيْءٌ يُوصِى فِيهِ يَبِيتُ لَيْلَتَيْنِ إِلاَّ وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَه)) (متفق عليه).

و: قولُه  eلسَعْدِ بن أبى وَقَّاصٍ حينما سَأَلَهُ عَنِ الوَصِيَّة: ((الثُّلُثُ، والُّثلُثُ كَثيرٌ، إِنَّكَ إِنْ تَذَرْ وَرَثَتَكَ أَغْنِياءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاس)) (متفق عليه).

والحديث القدسي: ((يقولُ اللهُ تَعالَى : يا ابْنَ آدمَ اثْنَتَانِ لَمْ تَكُنْ لَكَ واحِدَةٌ مِنْهُما: جَعَلْتُ لَكَ نَصِيباً فى مَالِكَ حِينَ أَخَذْتُ بكَظَمِكَ لأُطَهِّرَكَ بِهِ وأُزَكِّيك ، وصلاةُ عِبادِي عَلَيْكَ بَعْدَ انْقِضاءِ أَجَلِك))
(ابن ماجه). الكظم: الحلق أو مخرج النَّفَسِ.

و: ((إِنَّ اللهَ قَدْ أَعْطَى كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّه، فَلاَ وَصِيَّةَ لِوارِثٍ)) (أبو داود).