ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

لماذا نؤمن بالإسلام؟ - موجز البرهان

وقفة مع النفس

(17-20)

(13-16)

(9-12)

(5-8)

(1-4)

تقديم

(1-4)

تصفح
باوربوينت

1- قوانين العلم :

كل شيء في الكون يخضع لحسابات وموازين دقيقة ؛ لا مجال فيها للصدفة أو للعشوائية، وذلك جوهر العلم الحديث ، وفي ذلك يقول القرآن الكريم:

]إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ( [القمر : 49]، ]وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً( [الفرقان : 2]، ]وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ( [الرعد : 8]، ]الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ( [الرحمن : 5]، ]وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ( [الرحمن : 7]، ]وَأَنزَلْنَا مِنَ الْسَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ( [المؤمنون 18]، ]وَالَّذِى نَزَّلَ مِنَ الْسَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ( [الزخرف : 11]، ]وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ( [الحجر : 21]، ]وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ( [الحجر : 19].
 

2- دورات الحياة:

        ترتبط الكائنات الحية (حيوانية ونباتية) مع الجماد - صلبا وسائلا وغازيا - في دورات حياة تتحول فيها الذرات والجزيئات من الجماد الميت إلى الكائن الحي ، ومن الحي إلى الميت بلا انقطاع : مثل دورة تجدُّد الخلايا الحية واستهلاكها في الإنسان والحيوان ؛ ودورة الكربون بين خلايا الحيوان والنبات وبين غاز ثاني أكسيد الكربون بالجو ؛ ودورة النيتروجين بين الخلايا الحية من جهة وبين نتروجين الهواء الجوى والسماد الأرضي من جهة أخرى .

        كل ذلك بيانٌ لما أوجزته الآيات : ]وَتُخْـــرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ([آل عمران: 27 ]يُخْـرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ([الأنعام: 95]، ]وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ( [يونس : 37]، ]يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ( [الروم : 19] .
 

3- زوجية الكائنات الحية والجوامد:

       قرر القرآن أن لكل شيء زوجين بعموم لفظ : "كل شيء": ]وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ( [الذاريات : 49]. ينطبق ذلك علميا على عالم الحيوان من أضخمه إلى أدق الكائنات من فيروس وبكتريا وميكروبات فكلها أزواج ، كما ينطبق على النباتات بما لها من أعضاء تذكير وتأنيث لم تكن معروفة وقت نزول القرآن ؛ وفي ذلك أيضا يقول: ]وَمِن كُلِّ اْلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ( [الرعد : 3].

       بل ينطبق ذلك أيضاً على الجوامد: فمكونات الذرة لكل منها قرين ، والأجرام السماوية الضخمة يُعتقد الآن أن لها قرينا يسمى "المادة المظلمة".
 

4- طبيعة الكون:

الأرض ليست - كما ظن الأقدمون - محور الكون؛ وما هي إلا قطرة في الامتداد اللانهائي للكون، وتأمَّل الآية: ]تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَاْلرُّوحُ إِلَيْهِ في يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ( [المعارج : 4].

       ويتضح ذلك أيضاً في التعبير القرآني؛ في ذكره للسماوات قبل الأرض حيثما اجتمع ذكر السماوات والأرض (178 آية ، عدا أربع آيات اقتضى السياق غير ذلك)؛ ومن ذلك: ]مَا خَلَقْنَا الْسَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى( [الأحقاف : 3].

       ومن البديهي أن يموج هذا الكون على اتِّساعه بمخلوقات وصور للحياة لا نعلمها، وفي ذلك تقول الآيات: ]وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا في السَّمَوَاتِ وَمَا في اْلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلاَئِكَةُ( [النحل :49]، ]وَمِنَ آيَاتِهِ خَلْقُ الْسَّمَوَاتِ وَاْلأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَآبَّةٍ([الشورى :29]، ]وَنُفِخَ في الْصُّورِ فَصَعِقَ مَن في الْسَّمَوَاتِ وَمَن في اْلأَرْضِ( [الزمر : 68]، ]تُسَبِّحُ لَهُ الْسَّمَوَاتُ الْسَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ( [الإسراء : 44].

       نشأت الأرض - وغيرها من الأجرام السماوية في الفضاء المرئي - بانفصالها عن كتلة واحدة كبيرة، ويتفق ذلك مع الآية: ]أَوَ لَمْ يَرَ اْلَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّ الْسَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}[الأنبياء : 30].

       تفتتت هذه الكتلة إلى سحابة دخانية كبيرة؛ كما جاء في الآية:

]ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى الْسَّمَاءِ وَهِىَ دُخَانُُ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اْئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا( [فصلت : 11].

       ثم تكثَّفت أجزاؤها إلى نجوم وكواكب وأقمار منطلقة في مساراتها في الفضاء الذي يتَّسع باطِّراد، كما أشارت الآية:]وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ( [الذاريات: 47].

البراهين
تقديم     (1-4)     (5-8)     (9-12)     (13-16)     (17-20)    خاتمة