ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

لا إله إلا الله محمد رسول الله

 الشهادتان

دعوة موسى وعيسى ومحمد
(عليهم الصلاة والسلام)

بشارة موسى وعيسى*

*كل الأنبياء بشر

*لم يلد ولم يولد

*لا إله إلا الله

* دعوة كل الأنبياء

الفصل الثالث

لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ

اطبع تصفح باوربوينت شاهد واستمع

تعالى الله الواحد الأحد الغني عن الصاحبة والولد أن يكون له ولد، وحاشا لعيسى- عليه السلام- أن يقول أنه الابن المولود لله سبحانه وتعالى؛ وإنما ظهرت هذه المقولة في القرن الرابع فكانت مع غيرها من المقولات التي لم يعرفها تلاميذ عيسى وحوارييه بل قاوموها في مهدها- بداية خط الابتعاد عن التوحيد الخالص، وفي هذا الفصل سنعرض للشواهد الكثيرة في العهد القديم والأناجيل التي جاء فيها لفظ أو معنى عبارة "ابن الله"، لنبين للقارئ أن هذه العبارة إنما جاءت في هذه النصوص بالمعنى المجازى للبنوة وأن استخدامها لم يقتصر على عيسى عليه السلام فحسب بل استخدمت أيضًا في الإشارة إلى غيره من الأنبياء كآدم ويعقوب وكذلك إلى أنصار عيسى وإلى البشر بشكل عام، وليس ثمة مبرر أو نص يفيد خصوصية علاقة عيسى بربه وخالقه. ولا عبرة بمولده بقدرة الله من غير أب، فقد خُلِق آدم ابتداء من غير أب ولا أم بقوله تعالى )كُنْ فَيَكُون(.

 
 في العهد القديم:

"وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات أن أبناء الله رأوا بنات الناس، وبعد ذلك أيضًا إذ دخل بنو الله على بنات الناس..." (تكوين 6/1-4).

"فتقول لفرعون هكذا يقول الرب: إسرائيل ابني البكر" (خروج 4/22).

"أنتم أولاد للرب إلهكم.." (تثنية 14/1).

وفي مزامير داود: "إني أخبر من جهة قضاء الرب، قال لي: أنت ابني، أنا اليوم ولدتك" (مزمور 2/7).

 

 في العهد الجديد:

"لكي تكونوا أبناء أبيكم الذي في السماوات" (متى 5/45).

"طوبي لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون" (متى 5/9).

"فليضئ نوركم هذا قدام الناس لكي يروا أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات" (متى 5/16).

"احترزوا من أن تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم وإلا فليس لكم أجر عند أبيكم الذي في السماوات"(متى 6/1).

"لكي تكون صدقتك في الخلفاء؛ فأبوك الذي يرى في الخفاء هو يجازيك علانية" (متى 6/4).

"وأما أنت فمتى صليت فادخل إلى مخدعك وأغلق بابك وصل إلى أبيك الذي في الخفاء..." (متى 6/6).

"فلا تتشبهوا بهم لأن أباكم يعلم ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه"(متى 6/8).

"فصلوا أنتم هكذا: أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض، خبزنا كفافنا أعطنا اليوم واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضًا للمذنبين إلينا، ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد آمين" (متى 6/9-13).

"فإنه إن غفرتم للناس زلاتهم يغفر لكم أيضا أبوكم السماوي، وإن لم تغفروا للناس زلاتهم لا يغفر لكم أبوكم أيضًا زلاتكم" (متى 6/14-15).

"وأما أنت فمتى صمت فادهن رأسك واغسل وجهك، لكي لا تظهر للناس صائمًا بل لأبيك الذي في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية" (متى 60/17-18).

"انظروا إلى طيور السماء إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلى مخازن، وأبوكم السماوي يقوتها". (متى 6/26).

"... لأن أباكم السماوي يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه كلها" (متى 6/32).

"لأن لستم أنتم المتكلمين بل روح أبيكم الذي يتكلم فيكم" (متى 10/20).

"ولا تدعوا لكم أبا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات" (متى 23/9).

"ومتى وقفتم تصلون فاغفروا إن كان لكم على أحد شيء لكي يغفر لكم أيضًا أبوكم الذي في السماوات زلاتكم، وإن لم تغفروا أنتم لا يغفر أبوكم الذي في السماوات أيضًا زلاتكم" (مرقس 11/25-26).

"قال لها يسوع لا تلمسيني لأني لم أصعد بعد إلى أبي، ولكن اذهبي إلى إخوتي وقولي لهم أني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم" (يوحنا 20/17).

"فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضًا رحيم" (لوقا 6/36).

"فقال لهم متى صليتم فقولوا أبانا الذي في السماوات"

(لوقا 11/2).

".. وأما أنتم فأبوكم يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه" (لوقا 12/30).

"... بن آدم ابن الله" (لوقا 3/38).

  وكما خاطب عيسى قومه على أنهم- مجازيًّا- أبناء الله استخدام نفس التعبير المجازي في حديثه عن نفسه، كما وصف نفسه بعبارة"ابن الإنسان" كما في النماذج التالية:

"وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا ملائكة السماوات إلا أبي وحده" (متى 24/36).

"..وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه" (متى 8/20).

"وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان"(يوحنا3/14).

"لذلك قال لهم يسوع: عندما تعلقون ابن الإنسان تعرفون أني أنا هو وأني لا أعمل شيئا من نفسي، بل أقول الكلام الذي علمني إياه أبي" (يوحنا 8/28).

 

وقد صحح عيسى- عليه السلام- هذه المفاهيم، وتنبأ بما سينسب إليه:

"الله هو البداية هو النهاية هو الأول هو الأخر، ولكنه قد أعطى لكل شيء بداية، وأعطى لكل شيء نهاية، لا أب له، ولا أم له، ولا ولد له، ولا إخوة له، ولا رفقاء أو شركاء له، الله لاجسد له، لا يأكل ولا ينام ولا يموت، ولا يمشي ولا يتحرك، ولكنه حي أزلي، لا شبيه له من بني البشر.." (برنابا 17).

"...وإني أدعوك ربي أن تنـزل لعنتك إلى الأبد على كل من يحاول إفساد إنجيلي الذي أعطيتني إياه عندما يكتبون أني ابن الله، فأنا من الطين والتراب خادم لخدمك بل إني لم أفكر قط أن أكون خادمك الأول" (برنابا 212).

 

وفي القرآن الكريم قال تعالى:

)وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ( [البقرة/116]

)إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ( [آل عمران/59].

)وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ * بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ( [الأنعام/100-101].

)وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ( [التوبة/30].

)قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ( [يونس/68].

)وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا( [الإسراء/111].

)وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا( [الكهف/4-5].

)ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ * مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ( [مريم/34-35].

)وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا * تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا * أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا * إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا ءَاتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا( [مريم/88-93].

)وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ * لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ * يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ * وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ( [الأنبياء/26-29].

)مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ * عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ(
[المؤمنون/91-92]

)الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا( [الفرقان/2].

)أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ( [الصافات/151-152]

)لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ( [الزمر/4]

)قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ * سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ( [الزخرف/81-82].

)وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا} [الجن/3].

)قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ( [الإخلاص/ 1-3].

 

ولتأكيد التماثل بين خلق عيسى بلا أب وخلق آدم بلا أو أم نسوق الآيات التالية:

)وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا ءَايَةً لِلْعَالَمِينَ( [الأنبياء/91].

)إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ( [ص/71-72].

)مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(
[آل عمران/ 59].