ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

وجادلهم بالتي هي أحسن:
حوار بين مسلم ومسيحي
د. حسن باعقيل - ترجمة د. نبيل عبد السلام هارون

تقديم الكتاب
*هل كان إبراهيم يهوديا أو مسيحيا؟
*كلام الله و كلام البشر!
*توحيد أم تثليث؟
*المسيح بشر أم إله؟
*هل المسيح ابن الله؟
*هل صلب المسيح ثم قام؟
*دعوى الخطيئة الأولى والفداء!
*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)

8- محمد رسول الله في الكتاب المقدس
تمهيد

عرض وتحميل
PowerPoint

عبد الله : ماذا يقول الكتاب المقدس عن الدافع لإبعاد إسماعيل وأمه هاجر عن سارة ?

عبد المسيح : عندما شب الرضيع إسحاق, ابن إبراهيم من سارة, وتم فطامه. وكان أخوه الأكبر إسماعيل ابن إبراهيم من هاجَر  يمزح معه ويسخر منه, غضبت سارة وأرادت إبعاد إسماعيل حتى لا يرث مع ابنها إسحاق, وذلك ما نص عليه سفر التكوين :

(وَكَبُرَ إِسْحقُ وَفُطِمَ. فَأَقَامَ إبراهيم فِي يَوْمِ فِطَامِهِ مَأْدُبَةً عَظِيمَةً.  وَرَأَتْ سَارَةُ أَنَّ ابْنَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةِ الَّذِي أَنْجَبَتْهُ لإبراهيم يَسْخَرُ مِنِ ابْنِهَا إِسْحقَ،  فَقَالَتْ لإِبْرَ اهِيمَ: «اطْرُدْ هَذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، فَإِنَّ ابْنَ الْجَارِيَةِ لَنْ يَرِثَ مَعَ ابْنِي إِسْحقَ) [تكوين 21/ 8-10].

 عبد الله : دعني أوضح لك بعض ما قد غاب عنك في هذه الرواية: إذا كان إسحق قد تم فطامه وهو ابن سنتين فيكون عمر إسماعيل حينئذ ستة عشر عاما, لأن أمه هاجر قد حملت به عندما كان أبوه إبراهيم في السادسة والثمانين من عمره, بينما ولد له إسحاق وهو في سن المائة عام بنص سفر التكوين (16/16 و 21/ 5) : 

(وَكَانَ أَبْرَامُ فِي السَّادِسَةِ وَالثَّمَانِينَ مِنْ عُمْرِهِ عِنْدَمَا وَلَدَتْ لَهُ هَاجَرُ إسماعيل) [تكوين 16/16].

 (وَكَانَ إبراهيم قَدْ بَلَغَ الْمِئَةَ مِنْ عُمْرِهِ عِنْدَمَا وُلِدَ لَهُ إِسْحقُ) [تكوين 21/ 5].

 وبذلك يكون ما جاء في (تكوين 21/ 8-10) بخصوص قصة إبعاد إسماعيل وأمه يتناقض تماما مع ما جاء بعد ذلك في سفر التكوين (21/ 14-21), التي تصور إسماعيل حين إبعاده عن سارة, طفلا  صغيرا لا فتى يافعا:

(فَنَهَضَ إبراهيم فِي الصَّبَاحِ الْبَاكِرِ وَأَخَذَ خُبْزاً وَقِرْبَةَ مَاءٍ وَدَفَعَهُمَا إِلَى هَاجَرَ، وَوَضَعَهُمَا عَلَى كَتِفَيْهَا، ثُمَّ صَرَفَهَا مَعَ الصَّبِيِّ. فَهَامَتْ عَلَى وَجْهِهَا فِي بَرِّيَّةِ بِئْرِ سَبْعٍ. وَعِنْدَمَا فَرَغَ الْمَاءُ مِنَ الْقِرْبَةِ طَرَحَتِ الصَّبِيَّ تَحْتَ إِحْدَى الأَشْجَارِ،  وَمَضَتْ وَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ، عَلَى بُعْدِ نَحْوِ مِئَةِ مِتْرٍ، لأَنَّهَا قَالَتْ: «لاَ أَشْهَدُ مَوْتَ الصَّبِيِّ». فَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ وَرَفَعَتْ صَوْتَهَا وَبَكَتْ. وَسَمِعَ اللهُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا الَّذِي يُزْعِجُكِ يَاهَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ بُكَاءَ الصَّبِيِّ مِنْ حَيْثُ هُوَ مُلْقًى.  قُومِي وَاحْمِلِي الصَّبِيَّ، وَتَشَبَّثِي بِهِ لأَنَّنِي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً».  ثُمَّ فَتَحَ عَيْنَيْهَا فَأَبْصَرَتْ بِئْرَ مَاءٍ، فَذَهَبَتْ وَمَلأَتِ الْقِرْبَةَ وَسَقَتِ الصَّبِيَّ.  وَكَانَ اللهُ مَعَ الصَّبِيِّ فَكَبُرَ، وَسَكَنَ فِي صَحْرَ اءِ فَارَانَ، وَبَرَعَ فِي رَمْيِ الْقَوْسِ.  وَاتَّخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ مِصْرَ ) [تكوين 21/ 14-21].

والصحيح إذن أنهما رحلا عن سارة قبل سنوات من مولد إسحق, وقد أشار القرآن الكريم إلى رحيل إبراهيم بابنه إسماعيل وأمه هاجر إلى "واد غير ذي زرع" هو نفسه "برية فاران" التي جاء ذكرها في سفر التكوين (21/21) :

(وسكن في صحراء فاران)  [تكوين 21/21].
وكان ذلك بناء على أمر إلهي إلى إبراهيم عليه السلام, لحكمة يدخرها الله لعباده المؤمنين. وغادر إبراهيم مكة تاركا هاجر وابنها الرضيع لعناية الله, وطفقت هاجر تبحث عن الماء بين جبلين - الصفا والمروة -  فجعلت تهرول بينهما. وبعد سبعة أشواط انبثق لها نبع زمزم, وأصبح السعي بين الصفا والمروة شعيرة إسلامية من شعائر الحج الذي يجتمع إليه الآن ملايين المسلمين, ومازال النبع (بئر زمزم), المذكور في سفر التكوين (21/ 19), قائما يرتوي منه الحجاج حتى اليوم :

(ثُمَّ فَتَحَ عَيْنَيْهَا فَأَبْصَرَتْ بِئْرَ مَاءٍ، فَذَهَبَتْ وَمَلأَتِ الْقِرْبَةَ وَسَقَتِ الصَّبِيَّ) [تكوين 21/19].

وبعد ذلك بسنوات قام إبراهيم وإسماعيل سوياًّ ببناء الكعبة بيت الله الحرام بمكة المكرمة, ومازال موضع صلاة إبراهيم قبالة الكعبة قائما (مقام إبراهيم), ومن خلال شعائر الحج يحيي المسلمون من كل أنحاء العالم ذكرى تضحية إبراهيم بابنه إسماعيل وفداء الله له بكبش الفداء.

عبد المسيح : مهلا, لقد كان الفداء  طبقا  للكتاب المقدس لإسحق لا لإسماعيل.

عبد الله : بل الصواب إذا قرأت سفر التكوين جيدا يطابق ما أكده القرآن أن الفداء والعهد كانا لإبراهيم, ففي (تكوين 17/ 24-27) :

(وَكَانَ إبراهيم فِي التَّاسِعَةِ وَالتِّسْعِينَ مِنْ عُمْرِهِ عِنْدَمَا خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ، أَمَّا إسماعيل ابْنُهُ فَقَدْ كَانَ ابْنَ ثَلاَثَ عَشْرَةَ سَنَةً حِينَ خُتِنَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ.  وَهَكَذَا خُتِنَ إبراهيم وَإسماعيل ابْنُهُ فِي الْيَوْمِ نَفْسِهِ.  وَكَذَلِكَ خُتِنَ مَعَهُ كُلُّ رِجَالِ بَيْتِهِ الْمَوْلُودِينَ فِيهِ وَالْمُبْتَاعِينَ بِمَالٍ مِنَ الْغَرِيبِ)    [تكوين 17/ 24-27].

وبعد ذلك ولد إسحق وختن في اليوم الثامن من ولادته: (وَخَتَنَهُ فِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ بِمُوجِبِ أَمْرِ اللهِ.  وَكَانَ إبراهيم قَدْ بَلَغَ الْمِئَةَ مِنْ عُمْرِهِ عِنْدَمَا وُلِدَ لَهُ إِسْحقُ) [تكوين 21/ 4-5].

لذا فإنه عندما نزل العهد من الله (بالختان والفداء) كان إبراهيم في التاسعة والتسعين من عمره, وكان إسماعيل ابن ثلاثة عشر عاما, بينما لم يكن إسحق قد ولد بعد.

وقد التزم المسلمون ابتداء من محمد صلى الله عليه وسلم  حفيد إسماعيل  إلى يومنا هذا بعهد الختان (للذكور), والصلاة علي إبراهيم وآل إبراهيم في كل صلاة من الصلوات الخمس اليومية مقترنة بالصلاة علي محمد وآل محمد.

عبد المسيح : ولكن سفر التكوين في إصحاحه 22 ينص على أن الذبيح كان إسحق ?

عبد الله : أعرف ذلك, وهو تحريف متعمد لأنه يتناقض مع ما جاء في النصوص الأخرى من سفر التكوين  التي قرأناها آنفا.  ففي (تكوين 22/2 و 12/ 16) :

(فَقَالَ لَهُ: خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ، إِسْحقَ الَّذِي تُحِبُّهُ عَلِمْتُ أَنَّكَ تَخَافُ اللهَ وَلَمْ تَمْنَعِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّييَقُولُ الرَّبُّ: لأَنَّكَ صَنَعْتَ هَذَا الأَمْرَ، وَلَمْ تَمْنَعِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّي)

[تكوين 22/ 2 و 12/ 16].

فعبارة : "ابنك وحيدك اسحاق" صوابها أن تكتب "ابنك وحيدك إسماعيل", لسبب بسيط هو أن إسماعيل وقتها كان في الثالثة عشرة من عمره بينما لم يكن إسحاق قد ولد أصلا؛ كما استنبطنا من سفر التكوين ذاته. وأعجب من ذلك أنه عندما ولد إسحاق (الأخ الأصغر لإسماعيل) أصبح لإبراهيم ابنان; فلا يعقل أن يقال عنه "الابن الوحيد" !! ولكن التعصب المقيت لكتاب العهد القديم من بني إسرائيل دفعهم لمحو اسم إسماعيل من كل مواضعه في الإصحاح 22 وإبداله بإسحاق, ولكن الله أغفلهم عن حذف كلمة "الوحيد" ليكشف تحريفهم.

ويثبت لك تحريفهم المتعمد للإصحاح 22 أيضا  عبارة (تكوين 17/22) :

(لأُبَارِكَنَّكَ وَأُكَثِّرَنَّ ذُرِّيَّتَكَ فَتَكُونُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَرَمْلِ شَاطِيءِ الْبَحْرِ، وَتَرِثُ ذُرِّيَّتُكَ مُدُنَ أَعْدَائِهَا)  [تكوين  22/ 17]، التي تشير إلى إسحق, والتي تكررت بنصها في إصحاح سابق (تكوين 16/ 10) :

(لأُبَارِكَنَّكَ وَأُكَثِّرَنَّ ذُرِّيَّتَكَ فَتَكُونُ كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَرَمْلِ شَاطِيءِ الْبَحْرِ، وَتَرِثُ ذُرِّيَّتُكَ مُدُنَ أَعْدَائِهَا) [تكوين 16/10], ولكن المشار إليه هنالك كان "إسماعيل" لا "إسحاق".

والذي يؤكد أيضا  أن الإصحاح 22 كان المستهدف بالتحريف, أنه عندما تكرر ذكر عبارة مماثلة وهي "سأباركه حقا وأجعله مثمرا وأكثر ذريته جداًّ", كان المشار إليه هو إسماعيل لا إسحاق:

(أَمَّا إسماعيل، فَقَدِ اسْتَجَبْتُ لِطِلْبَتِكَ مِنْ أَجْلِهِ. سَأُبَارِكُهُ حَقّاً، وَأَجْعَلُهُ مُثْمِراً، وَأُكَثِّرُ ذُرِّيَّتَهُ جِدّاً فَيَكُونُ أَباً لاثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً، وَيُصْبِحُ أُمَّةً كَبِيرَةً) [تكوين  17/ 20].

وكذلك عبارة "سأجعله أمة عظيمة", في (تكوين 21/18):
(قُومِي وَاحْمِلِي الصَّبِيَّ، وَتَشَبَّثِي بِهِ لأَنَّنِي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً) [تكوين 18/21], كان المشار إليه واحدا هو "إسماعيل".

كما تؤكده أيضا عبارة: (وَسَأُقِيمُ مِنِ ابْنِ الْجَارِيَةِ أُمَّةً أَيْضاً لأَنَّهُ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ)[تكوين 21/ 13].

عبد المسيح : ولكن اليهود والمسيحيين يعتبرون إسحاق أعلى مكانة من إسماعيل.

عبد الله : هذا ما يقولون, ولكن الكتاب المقدس يخالف ذلك, ففي سفر التكوين (15/ 4):

(فَأَجَابَهُ الرَّبُّ: «لَنْ يَكُونَ هَذَا لَكَ وَرِيثاً، بَلِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِكَ يَكُونُ وَرِيثَكَ)
[تكوين 15/ 4].  

أي أن إسماعيل أيضا يرث إبراهيم, وكذلك ما جاء أيضا في النصوص التالية:

(وَقَالَ لَهَا مَلاَكُ الرَّبِّ: «لأُكَثِّرَنَّ نَسْلَكِ فَلاَ يَعُودُ يُحْصَى«) [تكوين 16/ 10].

  (أَمَّا إسماعيل، فَقَدِ اسْتَجَبْتُ لِطِلْبَتِكَ مِنْ أَجْلِهِ. سَأُبَارِكُهُ حَقّاً، وَأَجْعَلُهُ مُثْمِراً، وَأُكَثِّرُ ذُرِّيَّتَهُ جِدّاً فَيَكُونُ أَباً لاثْنَيْ عَشَرَ رَئِيساً، وَيُصْبِحُ أُمَّةً كَبِيرَةً) [تكوين17/ 20].
 (وَسَأُقِيمُ مِنِ ابْنِ الْجَارِيَةِ أُمَّةً أَيْضاً لأَنَّهُ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ)  [تكوين 21/ 13].

(قُومِي وَاحْمِلِي الصَّبِيَّ، وَتَشَبَّثِي بِهِ لأَنَّنِي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً) [تكوين 21/ 18].

(إِنْ كَانَ رَجُلٌ مُتَزَوِّجاً مِنِ امْرَأَتَيْنِ، يُؤْثِرُ إِحْدَاهُمَا وَيَنْفُرُ مِنَ الأُخْرَى، فَوَلَدَتْ كِلْتَاهُمَا لَهُ أَبْنَاءً، وَكَانَ الابْنُ الْبِكْرُ مِنْ إِنْجَابِ الْمَكْرُوهَةِ . فَحِينَ يُوَزِّعُ مِيرَاثَهُ عَلَى أَبْنَائِهِ، لاَ يَحِلُّ لَهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ الزَّوْجَةِ الأَثِيرَةِ لِيَجْعَلَهُ بِكْرَهُ فِي الْمِيرَاثِ عَلَى بِكْرِهِ ابْنِ الزَّوْجَةِ الْمَكْرُوهَةِ.  بَلْ عَلَيْهِ أَنْ يَعْتَرِفَ بِبَكُورِيَّةِ ابْنِ الْمَكْرُوهَةِ، وَيُعْطِيَهُ نَصِيبَ اثْنَيْنِ مِنْ كُلِّ مَا يَمْلِكُهُ، لأَنَّهُ هُوَ أَوَّلُ مَظْهَرِ قُدْرَتِهِ، وَلَهُ حَقُّ الْبَكُورِيَّةِ) [تثنية 21/ 15-17]. 

والإسلام لا ينكر نعمة الله على إسحق وذريته, ولكن الابن الموعود كان إسماعيل, ليخرج من ذريته فيما بعد خاتم المرسلين محمد عليه الصلاة والسلام.

عبد المسيح : ولكن اليهود والمسيحيين يعتبرون إسماعيل ابنا غير شرعي?

عبد الله : هذا أيضا  ما يرجفون وليس ما يقوله الكتاب المقدس. بالله عليك كيف يكون زواج أبي الأنبياء; وابنه من هذا الزواج; غير شرعي, ففي سفر التكوين (16/ 3):
(وَهَكَذَا بَعْدَ إِقَامَةِ عَشْرِ سَنَوَاتٍ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، أَخَذَتْ سَارَايُ جَارِيَتَهَا الْمِصْرِيَّةَ هَاجَرَ وَأَعْطَتْهَا لِرَجُلِهَا أَبْرَامَ لِتَكُونَ زَوْجَةً لَهُ) [تكوين 16/ 3].

 فكيف يكون الزواج مشروعا والذرية غير ذلك, أم كان الزواج باطلاً لأنه بين كلدانيّ ومصرية; وهل مثل هذا الزواج أقل مشروعية من زواج إبراهيم بسارة, التي يقول عنها سفر التكوين (20/ 12) أنها أخته من أبيه : (وَهِيَ بِالْحَقِيقَةِ أُخْتِي، ابْنَةُ أَبِي، غَيْرَ أَنَّهَا لَيْسَتْ ابْنَةَ أُمِّي فَاتَّخَذْتُهَا زَوْجَةً لِي) [تكوين 20/ 12]. وحاشا لله أن تكون الرواية الأخيرة صحيحة.

 ومن ناحية أخرى كرَّم اللهُ إسماعيل باختياره تعالي لاسمه "إسماعيل", ومعني الاسم: "الله يسمع". ولكن دعني اسألك أوَّلاً  هل مرت عليك في الكتاب المقدس أي عبارة تسيء إلى إسماعيل و شرعية بنوته?

عبد المسيح : أبداً لا.

عبد الله : أمر آخر, يتعلق بأبناء إسماعيل وأبناء إسحاق, هو ما جاء بخصوص أرض الميعاد: فقبل أن يولد أي منهما أعطى الله عهده إلى إبراهيم أن يجعل لذريته أرض الميعاد من النيل إلى الفرات, وهي ذاتها بلاد العرب التي استقر فيها أبناء إسماعيل:

(فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَامَ قَائِلاً: «سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ) [تكوين  18/15] .

 عبد المسيح : هل تقصد أن الله لم يَعِدْ إسحاق وذريته بأي شيء.

عبد الله : ليس هذا ما أقصد, وإنما سيتبين لك ما أريد بعدما تقرأ سفر التكوين (8/17):
(وَأَهَبُكَ أَنْتَ وَذُرِّيَّتَكَ مِنْ بَعْدِكَ جَمِيعَ أَرْضِ كَنْعَانَ، الَّتِي نَزَلْتَ فِيهَا غَرِيباً، مُلْكاً أَبَدِيّاً. وَأَكُونُ لَهُمْ إِلَهاً) [تكوين 8/17].

 هل تبينت الآن الفرق بين العبارتين, فإن إبراهيم كان "غريبا " وهو في أرض كنعان بينما لم يكن كذلك فيما بين النيل والفرات - أرض العرب - فقد كان وهو من كلدان أقرب لأن يكون عربياًّ من أن يكون يهودياًّ أوغير ذلك،  وارجع إلى ما ناقشناه في بداية الحوار (الفصل الأول).

عبد المسيح : ولكن العهد من الله كان مع إسحاق كما جاء في سفر التكوين (17/ 21) :

(غَيْرَ أَنَّ عَهْدِي أُبْرِمُهُ مَعَ إِسْحقَ الَّذِي تُنْجِبُهُ لَكَ سَارَةُ فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ مِنَ السَّنَةِ الْقَادِمَةِ)  [تكوين 17/ 21].

عبد الله : وهل في هذه العبارة ما يجعل العهد مقتصرا  على إسحق وحده دون إسماعيل ?

عبد المسيح : لا بالطبع.

عبد الله : دعني الآن أسرد لك عرضا  مفصلا  لما جاء في الكتاب المقدس مشيرا إلي النبي محمد صلي الله عليه وسلم, ومبشرا ومؤكدا لبعثته إلي العالمين.
 

*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)