ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

وجادلهم بالتي هي أحسن:
حوار بين مسلم ومسيحي
د. حسن باعقيل - ترجمة د. نبيل عبد السلام هارون

تقديم الكتاب
*هل كان إبراهيم يهوديا أو مسيحيا؟
*كلام الله و كلام البشر!
*توحيد أم تثليث؟
*المسيح بشر أم إله؟
*هل المسيح ابن الله؟
*هل صلب المسيح ثم قام؟
*دعوى الخطيئة الأولى والفداء!
*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)

8/6 نبيا مثل موسى

عرض وتحميل
PowerPoint

       وعد الله موسي  طبقا  لسفر التثنية  بمجيء النبي محمد صلى الله عليه وسلم, الذي حدده تحديدا  بعبارة :

(لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ )   [تثنية 18/18], ولا ينطبق ذلك التحديد إلا عليه صلي الله عليه وسلم لما يلي:

1-
"من بين إخوتهم": تعني أبناء إسماعيل أخي إسحاق جد  بني إسرائيل, وإلاّ  لو كان المراد هو عيسى (الذي هو "من" بني إسرائيل) لقيل "من بينهم".

2-
 كونه مثل موسى "مثلك", والمثلية هنا إنما تنطبق على محمد لا علي عيسى عليهما الصلاة والسلام من كل وجه:

§       فموسى ومحمد وُلِدا من أب وأم, بلا معجزة, خلافا لعيسى.

§       وكلاهما تزوج وأنجب ذرية, خلافا لعيسى.

§       وكلاهما مات ودفن ميتة بصورة طبيعية, خلافا لعيسى الذي توفاه الله ورفعه إليه ولم يشهد           أحد موته.

§       وكلاهما حاربه أعداؤه وطاردوه بجيوشهم, خلافا لعيسي.
 وكلاهما نصرهما الله وأظهرهما على أعدائهما في حياتهما, خلافا لعيسى الذي انتصرت   رسالته معنويا بعد رحيله.

§       وكلاهما تلقي وحيا دونت نصوصه في حياتهما (قبل أن تحرف التوراة), بينما لم يبدأ تدوين شيء من تعاليم عيسى إلا بعد رحيله.

§       وكلاهما كانت رسالته شريعة عملية متكاملة خلافا لعيسى الذي كانت رسالته روحية وخلقية فحسب.

§       وكلاهما كان قائدا لأتباعه الذين التفوا حوله, خلافا لعيسى الذي انفض من حوله معظم قومه بني إسرائيل. 

3- "وأضع كلامي في فمه": إشارة إلى الوحي الذي نزل به جبريل من الله تعالى طوال ثلاثة وعشرين عاما, وهو النبي الأمي الأمين الذي بَلَّغ كل حرف منه كما سمعه, ويتطابق الوصف مع قوله تعالى في سورة القيامة :
)َ لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ(16)إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْءَانَهُ(17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْءَانَهُ(18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ((القيامة 16-19)

4- 
وتتصدر سور القرآن الكريم البسملة "بسم الله الرحمن الرحيم" (عدا سورة براءة) وهي (أي البسملة) التي يبدأ بها المسلم أي عمل في حياته اليومية, فتأمل ما جاء في سفر التثنية (19/18) :

(فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْصَى كَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي، فَأَنَا أُحَاسِبُهُ ) [تثنية 18/ 19] !!

8/7 عبدي المختار

       وفي إشارة أوضح لنبوة محمد صلى الله عليه وسلم تقول نبوءة أشعياء (42):

(1) (هُوَذَا عَبْدِي الَّذِي أَعْضُدُهُ، مُخْتَارِي الَّذِي ابْتَهَجَتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ لِيَسُوسَ الأُمَمَ بِالْعَدْلِ)  [أشعياء 42/1].

ولا ريب أن كل الأنبياء عباد مرسلون اختارهم الله تعالى لهداية أقوامهم, إلا أن كلمة عبدي ورسولي المختار (أي المصطفى) هي الأسماء التي يطلقها الإسلام خاصة على محمد صلى الله عليه وسلم, فالشهادتان  أولى أركان الإسلام : "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا  عبده ورسوله", يرددها المسلم في كل صلاة ضمن التشهد في كل صلاة من الصلوات الخمس اليومية; وغيرها من صلوات النوافل والتطوع, وعبارة: "أشهد أن محمدا رسول الله " تدوي في الأذان من فوق المنائر وقبل إقامة الصلاة في كل مسجد على امتداد المعمورة طوال الأربع والعشرين ساعة.

(2-3)  (لاَ يَصِيحُ وَلاَ يَصْرُخُ وَلاَ يَرْفَعُ صَوْتَهُ فِي الطَّرِيقِ. لاَ يَكْسِرُ قَصَبَةً مَرْضُوضَةً، وَفَتِيلَةً مُدَخِّنَةً لاَ يُطْفِيءُ. إِنَّمَا بِأَمَانَةٍ يُجْرِي عَدْلاً)  [أشعياء 42/ 2-3].

وهذا وصف دقيق لما عرف به من سيرته صلى الله عليه وسلم.

(4) (لاَ يَكِلُّ وَلاَ تُثَبَّطُ لَهُ هِمَّةٌ حَتَّى يُرَسِّخَ الْعَدْلَ فِي الأَرْضِ، وَتَنْتَظِرُ الْجَزَائِرُ شَرِيعَتَهُ)  [أشعياء 42/ 4].

وهوالذي كانت حياته جهادا في معارك متصلة  بأمر الله وإذنه, ولم يكلّ يوما أو يفتّ في عضده عداوة العرب ولا كيد اليهود, وما كان ذلك شأن عيسى.

(6) («أَنَا هُوَ الرَّبُّ قَدْ دَعَوْتُكَ بِالْبِرِّ. أَمْسَكْتُ بِيَدِكَ وَحَافَظْتُ عَلَيْكَ وَجَعَلْتُكَ عَهْداً لِلشَّعْبِ وَنُوراً لِلأُمَمِ» ) [أشعياء 6/42], والمقصود بعبارة "وجعلتك عهدا للشعب ونورا للأمم" أن الله لن يرسل رسولاً بعده فستدخل كل الأمم تباعا في دين الله, وقد كان.

(7) (لِتَفْتَحَ عُيُونَ الْعُمْيِ، وَتُطْلِقَ سَرَاحَ الْمَأْسُورِينَ فِي السِّجْنِ، وَتُحَرِّرَ الْجَالِسِينَ فِي ظُلْمَةِ الْحَبْسِ. ) [أشعياء 42/ 7].

فالعيون العمي وحياة الظلام : إشارة إلى "الجاهلية" العمياء التي لم يسبق لها مثيل, والتي أزاحها نور الإسلام, وعبارة "تحرر الجالسين في ظلمة الحبس": إشارة إلى تحرير الأرقاء; الذي حققته شريعة الإسلام  بما تضمنته من نظام المكاتبة ومن كفارات الذنوب بفك الرقاب, وبفضل ذلك اختفى الرق عمليا من العالم الإسلامي (حتى آعاده الاستعمار بصور شتى في العصر الحديث).

(8) (أَنَا هُوَ الرَّبُّ وَهَذَا اسْمِي. لاَ أُعْطِي مَجْدِي لآخَرَ، وَلاَ حَمْدِي لِلْمَنْحُوتَاتِ) [أشعياء 42/8]. وهذا ما تحقق للنبي محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين, والنبي الأوحد الذي ظلت رسالته وما أنزله الله عليه في القرآن بلا تحريف ولا تبديل, خلافا لرسالة موسى وعيسى (وانظر الفصل الثاني).

(10) (غَنُّوا لِلرَّبِّ أُغْنِيَةً جَدِيدَةً، سَبِّحُوهُ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ أَيُّهَا الْمُسَافِرُونَ فِي عُبَابِ الْبَحْرِ وَكُلُّ مَا فِيهِ وَيَاسُكَّانَ الْجَزَائِرِ) [أشعياء 42/ 10].

"أغنية جديدة" : لا هي بالعبرية ولا بالآرامية القديمة; بل بلسان عربي مبين, قرآنا يتلي وصلاة وتسبيحاً وأذانا يتردد على امتداد الكرة الأرضية: "من أقاصي الأرض", على ألسنة أكثر من مليار مسلم.

(11-12) ( لِتَهْتِفِ الصَّحْرَاءُ وَمُدُنُهَا، وَدِيَارُ قِيدَارَ الْمَأْهُولَةُ. لِيَتَغَنَّ بِفَرَحٍ أَهْلُ سَالِعَ وَلْيَهْتِفُوا مِنْ قِمَمِ الْجِبَالِ.  ولْيُمَجِّدُوا الرَّبَّ وَيُذِيعُوا حَمْدَهُ فِي الْجَزَائِرِ) [أشعياء 42/ 11-12].

فعلى جبل عرفات "قمم الجبال" يتجمع ملايين المسلمين عاما بعد عام, ملبين "ليمجدوا الرب" قائلين: "لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك, إن الحمد والنعمة لك والملك, لا شريك لك". وقد سبق أن أوضحت لك أن :"ديار قيدار" هي بلاد العرب. أما: "ويذيعوا حمده في الجزائر" فقد تحققت بانتشار الإسلام إلى أبعد جزر المحيطات من أندونيسيا إلى الكاريبي.

(13) ( يَبْرُزُ الرَّبُّ كَجَبَّارٍ، يَسْتَثِيرُ حَمِيَّتَهُ كَمَا يَسْتَثِيرُهَا الْمُحَارِبُ، وَيُطْلِقُ صَرْخَةَ حَرْبٍ دَاوِيَةً، يُظْهِرُ جَبَرُوتَهُ أَمَامَ أَعْدَائِهِ)
[أشعياء
42/ 13].

 ففي سنوات معدودة أسست بالمدينة المنورة نواة الدولة الإسلامية الكبرى التي امتدت فتوحاتها وسلطانها إلى معظم أرجاء العالم.

وختاما فكأن هذا الإصحاح (أشعياء 42) وصف تفصيلي لنبوءة مجيء محمد صلى الله عليه وسلم ولأمته من بعده.

8/8  سماه الملك داود سيدي

       في مزمور داود (110/ 1) :

(قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ)  [داود 110/1].

وبديهي أن الرب الذي "قال" في عبارة : "قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي" هو الله رب العالمين, أما "لِرَبِّي" فلا تعني إلا "سيدي", ويفسر مفسرو الكتاب المقدس "لربي" بأن المشار إليه هوالمسيح, ولكن كيف يكون ذلك وقد أنكر المسيح نفسه ذلك; كما جاء على لسانه في العبارات الآتية:

(فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبَّهُ، فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟ ) [متي 22/ 45].

و : (فَمَادَامَ دَاوُدُ نَفْسُهُ يَدْعُوهُ الرَّبَّ فَمِنْ أَيْنَ يَكُونُ ابْنَهُ؟» وَكَانَ الْجَمْعُ الْعَظِيمُ يَسْمَعُهُ بِسُرُورٍ)   [مرقس 12/ 37].

وقد أنكر على نفسه هذا اللقب, إذ كيف يكون من أحفاد داود ثم يقول داود عنه "لربي", وقد زاد المسيح الأمر وضوحا فيما جاء على لسانه في إنجيل لوقا (20/42-44) :

(فِيمَا يَقُولُ دَاوُدُ نَفْسُهُ فِي كِتَابِ الْمَزَامِيرِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ إِذَنْ، دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً، فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟) [لوقا 20/ 42-44].

ولاشك أن العبارة الأخيرة تبدو مبتسرة وتوحي أن ثمة حذفا من نهايتها, أوضحه إنجيل برنابا  الذي ترفضه الكنيسة لأسباب; منها أن برنابا قرر أن "العهد" كان لإسماعيل لا لإسحاق; بَيَّن ذلك الإنجيل أن داود كان يشير بهذا اللقب إلى محمد صلى الله عليه وسلم, وقد كان : فلم يَجْرِ  على يد نبيٍّ -  بإذن الله - ما جري علي يديه من نجاح وانتشار وخلود.

 8/9 هل أنت النبي

       عندما أرسل اليهود الكهنة واللاويين إلي يوحنا المعمدان ليسألوه من هو في الحقيقة; كان رده كالآتي: (فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ، بَلْ أَكَّدَ قَائِلاً: «لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ». فَسَأَلُوهُ: «مَاذَا إِذَنْ؟ هَلْ أَنْتَ إِيلِيَّا؟» قَالَ: «لَسْتُ إِيَّاهُ!»؛ «أَوَ أَنْتَ النَّبِيُّ؟» فَأَجَابَ: «لاَ») [يوحنا 1/ 20-21], والسؤال هنا: مَنْ يكون النبي المنتظر القادم بعد مجيء المسيح ويوحنا المعمدان? مَنْ غير الذي سيكون مثل موسى (وانظر ثانية سفر التثنية 18/18 , في الفقرة 8/6 أعلاه).

  8/10 الذي يعمد بالروح القدس وبالنار

     جاء في متى (3/ 11) :

(أَنَا أُعَمِّدُكُمْ بِالْمَاءِ لأَجْلِ التَّوْبَةِ، وَلكِنَّ الآتِيَ بَعْدِي هُوَ أَقْدَرُ مِنِّي، وَأَنَا لاَ أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحْمِلَ حِذَاءَهُ. هُوَ سَيُعَمِّدُكُمْ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ، وَبِالنَّارِ)
[متى
3/ 11].

وبديهي أن الذي سيأتي بعد يوحنا المعمدان  الذي عاصر المسيح  ما هو إلا محمد صلى الله عليه وسلم.

  8/11 الأصغر في ملكوت السماوات

     جاء في إنجيل متى (11/11) :

(الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَمْ يَظْهَرْ بَيْنَ مَنْ وَلَدَتْهُمْ النِّسَاءُ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ. وَلَكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ)
[متى 11/11].

 فهل تصدق أن يوحنا المعمدان أعظم من آدم ونوح وإبراهيم وموسى وداود وغيرهم من الأنبياء; أو أنه حقق ما لم يحققوه? كم كان أتباعه والمهتدون علي يديه? وعلى كل ليست هذه هي القضية هنا, ولكن السؤال هو من المشار إليه في عبارة "الأصغر في ملكوت السماوات"? بالتأكيد ليس هو المسيح لأن "مملكة السماوات" لم تكتمل في زمانه بعد; فمملكة السماء هي مملكة الله تعالى وأنبيائه, وأصغر الأنبياء وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم.
 

*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)