ألف باء الإسلام: صفحة البداية→

السيرة النبوية: *تهذيب سيرة ابن هشام

الحديث الشريف: *الألف المختارة من صحيح البخاري القرآن الكريم:  *المعجم الوجيز *التفسير الميسر

رسائل إحياء العقل المسلم

توعية

حملة اعرف دينك

تعليم

رسالة البعث رسالة الوعي رسالة العلم

رسالة الإيمان

للمبتدئين:  *ألف باء الإسلام  *تجويد القرآن *المصحف المعلم

*القرآن: من المتكلم؟ *فريضة على كل مسلم *غارة على عقل المسلم  *كيف نحيا مسلمين؟

للمثقفين: *علم نفسك الإسلام (عقيدة - أصول - عبادات - سلوك - معاملات سيرة)

القرآن معجزة الإسلام

هداية

للباحثين عن الحق

تعريف

البرهان في إعجاز القرآن: *الإعجاز البياني *السماء والأرض *علوم الحياة *متنوعات

برنامج هذا ديننا:

مختارات: *وجادلهم بالتي هي أحسن *القرآن والعلم الحديث *القرآن معجزة المعجزات

*الإسلام في سطور *لماذا نؤمن؟ *دعوة كل الأنبياء *كيف تدخل في الإسلام؟

وجادلهم بالتي هي أحسن:
حوار بين مسلم ومسيحي
د. حسن باعقيل - ترجمة د. نبيل عبد السلام هارون

تقديم الكتاب
*هل كان إبراهيم يهوديا أو مسيحيا؟
*كلام الله و كلام البشر!
*توحيد أم تثليث؟
*المسيح بشر أم إله؟
*هل المسيح ابن الله؟
*هل صلب المسيح ثم قام؟
*دعوى الخطيئة الأولى والفداء!
*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)

8/12 المعزي أو المعين

عرض وتحميل
PowerPoint

       جاء في إنجيل يوحنا علي لسان المسيح:

(وَسَوْفَ أَطْلُبُ مِنَ الآبِ أَنْ يُعْطِيَكُمْ مُعِيناً (مُعَزِّياً) آخَرَ يَبْقَى مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ) [يوحنا 14/ 16].

ونحن لا نعرف على وجه اليقين أصل كلمة "المعزي" في اللغة الآرامية  التي ترجم منها قول المسيح إلى العبرية ثم اليونانية ثم إلي سائر اللغات - ولكن الذي نعرفه أن اللفظ اليوناني "باراكليتوس" مأخوذ من العبرية. وفي العبرية كلمتان متشابهتان في الإملاء وتختلفان في التشكيل وهما: بِرقليط بكسر الباء; وتعني المحامي أو المؤيد, وبَرقليط بفتح الباء; وتعني المحمود أي "محمد" أو "أحمد" -  ومن المعروف أن الكتابة العبرية القديمة (التي ترجم منها إلى اليونانية) لم يكن بها ما يميز تشكيل الحروف.

وأياًّ كان أصل كلمة "المعزي" الغامضة, فإن إشارة المسيح هنا هي إلى نبي يأتي بعده ليتم الرسالة; وتبقي رسالته قائمة إلى نهاية الزمان, وتعال نتفحص نصوص الكتاب المقدس لنرى من هو"المعزي" المقصود.

1-  كونه معزيًا "آخر", أي أنه سيأتي بعد كل من سبقه من أنبياء.

2-  "يبقى معكم إلى الأبد" , حيث لا حاجة لنبي بعده؛ لأنه آخر الأنبياء الذي تكفل الله بحفظ رسالته -  وحدها -  كما نزلت إلى آخر الزمان.

3-  أنه : (وَعِنْدَمَا يَجِيءُ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى الْخَطِيئَةِ وَعَلَى الْبِرِّ وَعَلَى الدَّيْنُونَةِ) [يوحنا 16/ 8], فكل الأنبياء قبله اقتصرت مهمتهم على دعوة أقوامهم وتطهيرهم من الخطايا, بينما كانت دعوة خاتم الأنبياء إلى البشرية جمعاء, وفي أقل من ثلاثة وعشرين عاما - هي مدة بعثته -  اقتلع الوثنية من جزيرة العرب وراسل ملوك الأرض: من هرقل إلي ملوك الفرس والرومان; والنجاشي ملك الحبشة والمقوقس حاكم مصر, وجَابَه أهلَ الكتاب من يهود ونصارى بما كشفه القرآن من: تحريف كتبهم, وخروجهم على التوحيد, ودعواهم بصلب المسيح وتأليههم إياه, ونسبة الولد إلي الله سبحانه, وتحريفهم تاريخ الأنبياء وحقيقة رسالاتهم.

4-  يشير نص (يوحنا 14/ 30) إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم كسيد لهذا العالم يجيء لِيُقَوِّ م العالم بالعقل والحكمة:

(لَنْ أُكَلِّمَكُمْ كَثِيراً بَعْدُ، فَإِنَّ سَيِّدَ هَذَا الْعَالَمِ قَادِمٌ عَلَيَّ، وَلاَ شَيْءَ لَهُ فِيَّ) [يوحنا 14/ 30].

5-  (وَلكِنْ، عِنْدَمَا يَأْتِيكُمْ رُوحُ الْحَقِّ يُرْشِدُكُمْ إِلَى الْحَقِّ كُلِّهِ...) [يوحنا 16/ 13].

 وقد لقب محمد صلى الله عليه وسلم من قبل بعثته بالصادق الأمين, الذي يلتزم بالحق ويهدي إليه.

6- (... لأَنَّهُ لاَ يَقُولُ شَيْئاً مِنْ عِنْدِهِ، بَلْ يُخْبِرُكُمْ بِمَا يَسْمَعُهُ، وَيُطْلِعُكُمْ عَلَى مَا سَوْفَ يَحْدُثُ)    [يوحنا 16/ 13], وحقا لقد بَلَّغَ كل كلمة من القرآن علمها إياه جبريل, وحفظها عن ظهر قلب كما نزلت ودَوَّنَها كُتَّاب الوحي كما أملاها عليهم, دون أن يضيف حرفا ولا يقدم كلمة ولا يؤخرها, وتذكَّر ما جاء في سفر التثنية (18/18) بنفس المعنى :

(لِهَذَا أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيّاً مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَضَعُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُخَاطِبُهُمْ بِكُلِّ مَا آمُرُهُ بِهِ)  [تثنية 18/18].

 والذي يتفق مع وصف القرآن الكريم:  

)َ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى(2)وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى(3)إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْيٌ يُوحَى ( (النجم  24).

7- (وَلكِنْ، عِنْدَمَا يَأْتِيكُمْ رُوحُ الْحَقِّ يُرْشِدُكُمْ إِلَى الْحَقِّ كُلِّهِ، لأَنَّهُ لاَ يَقُولُ شَيْئاً مِنْ عِنْدِهِ، بَلْ يُخْبِرُكُمْ بِمَا يَسْمَعُهُ، وَيُطْلِعُكُمْ عَلَى مَا سَوْفَ يَحْدُثُ) [يوحنا 16/ 13].

وقد تحققت كل نبوءاته صلى الله عليه وسلم, ولا يتسع الحديث هنا لسرد ما حفلت به كتب السنة والسيرة النبوية من نبوءات تحققت ومازالت تتحقق.

8-  (وَهُوَ سَيُمَجِّدُنِي لأَنَّ كُلَّ مَا سَيُحَدِّثُكُمْ بِهِ صَادِرٌ عَنِّي) [يوحنا 16/ 14].

وقد رفع القرآن الكريم عيسى ابن مريم مكانا علياًّ ودفع عنه كل إساءة وتحريف, بينما أورد بعض كُتَّاب العهد القديم والعهد الجديد ما ينطوي علي ما لا يليق بمكانته عليه السلام ومن ذلك:

§       أن القول بموت نبي علي الصليب لا يستقيم مع ما جاء في سفر التثنية:

(أَمَّا ذَلِكَ النَّبِيُّ أَوِ الْحَالِمُ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ) [تثنية 13/ 5]. وكذلك : (إِنِ ارْتَكَبَ إِنْسَانٌ جَرِيمَةً عِقَابُهَا الإِعْدَامُ، وَنُفِّذَ فِيهِ الْقَضَاءُ وَعَلَّقْتُمُوهُ عَلَى خَشَبَةٍ،  فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلِ ادْفِنُوهُ فِي نَفْسِ ذَلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّ الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلاَ تُنَجِّسُوا أَرْضَكُمُ الَّتِي يَهَبُهَا لَكُمُ الرَّبُّ مِيرَاثاً) [تثنية 21/ 22-23].

§       جاء في متى (27/ 46) :

(« وَنَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «إِيلِي، إِيلِي، لَمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: «إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟ ») [متى 27/ 46].

أيصح أن ينسب ذلك القول إلى رسول من رسل الله, ومِنَ الذين وصفهم القرآن الكريم بأُولِي العزم من الرسل?

§       ونحن كمسلمين لا نصدق أنه قد تفوه بوصف الأمميين "بالكلاب والخنازير" :

(لاَ تُعْطُوا مَا هُوَ مُقَدَّسٌ لِلْكِلاَبِ، وَلاَ تَطْرَحُوا جَوَاهِرَكُمْ أَمَامَ الْخَنَازِيرِ، لِكَيْ لاَ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَنْقَلِبَ عَلَيْكُمْ فَتُمَزِّقَكُمْ) [متى 7/ 6].

ولا أنه خاطب أمه مريم البتول بقوله: "يا امرأة", كما في:

(فَأَجَابَهَا: «مَا شَأْنُكِ بِي يَاامْرَأَةُ؟ سَاعَتِي لَمْ تَأْتِ بَعْدُ»)  [يوحنا 2/ 4].

بينما يقول عنه القرآن بكل إجلال: 

)َ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا( (مريم 32)

8/13 الوحي

       أول ما نزل من الوحي علي محمد صلي الله عليه وسلم قول جبريل عندما جاءه في غار حراء : "اقرأ" , فقال : "ما أنا بقارئ"; أي أ نَّى لي أن أعرف القراءة, وهو عين ما أشارت إليه نبوءة أشعياء:

(وَعِنْدَمَا يُنَاوِلُونَهُ لِمَنْ يَجْهَلُ الْقِرَاءَةَ قَائِلِينَ: اقْرَأْ هَذَا، يُجِيبُ: لاَ أَسْتَطِيعُ الْقِرَاءَةَ) [أشعياء 29/ 12].

ومن ناحية أخرى لم يكن نزول القرآن عبر ثلاثة وعشرين عاما بنفس ترتيبه النهائي في المصحف, وإنما كان ينزل مُفَرَّقاً: إما مجموعات من الآيات أو سورا كاملة, حتى رُتِّبَت الآيات والسور كما أرشد جبريلُ رسولَ الله  صلى الله عليه وسلم في عرضه الأخير للقرآن فتكاملت الآيات والسور ببيانها ونسقها المعجز, وهذا التنزيل المتوالي ثم الترتيب قد أشارت إليه نبوءة أشعياء أيضا:

(لأَنَّهُ يُكَرِّرُ عَلَيْنَا أَوَامِرَهُ كَلِمَةً فَكَلِمَةً، وَوَصِيَّةً فَوَصِيَّةً؛ شَيْئاً مِنْ هُنَا وَشَيْئاً مِنْ هُنَاكَ. سَيُخَاطِبُ الرَّبُّ هَذَا الشَّعْبَ بِلِسَانٍ غَرِيبٍ أَعْجَمِيٍّ)  [أشعياء 28/ 10-11].

لاحظ أيضا  أن كلمة "لسان غريب" هنا تعني لغة أخرى غير الآرامية أو العبرية, فالمقصود : "اللغة العربية".

 8/14 اللغة الواحدة

       كل المسلمين عربا وعجما يتعبدون باللغة العربية : بها يدعون الله; وبها يُصًلُّون, ويَحُجُّون, ويُسَلِّم بعضهم علي بعض, ويتفق ذلك مع نبوءة زفانيا:

(عِنْدَئِذٍ أُنَقِّي شِفَاهَ الشَّعْبِ لِيَدْعُوا جَمِيعُهُمْ بِاسْمِ الرَّبِّ وَيَعْبُدُوهُ جَنْباً إِلَى جَنْبٍ) [زفانيا 3/ 9].

عبد المسيح : أخي عبد الله, لا أستطيع أن أعبر لك عن شكري على هذه الجولة التي طفت معي بها في أرجاء الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد, حتى تيقنت تماما أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو المقصود والمشار إليه في نبوءات وبشارات الأنبياء من قبله, وأنه خاتم أنبياء الله الذين جاءوا جميعا يدعون إلي عبادة الله الواحد الأحد; واتباع هديه الذي اكتمل وبلغ مداه في رسالة الإسلام.

عبد الله : إنما الشكر والحمد كله لله الذي هدانا لهذا, وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله, والحمد لله رب العالمين.

 

*محمد رسول الله في التوراة والإنجيل:
تمهيد (1)  (2)  (3)